آخر الأخباراكتب معنا

الميتافيرس والتحول الرقمي المرتقب .. بقلم: د.لامان محمد  أ

أدى التحول الرقمي الملفت في وسائل الإعلام إلي الاعتماد الرئيسي على الصحافة الإلكترونية  والتي هيمنت تطبيقاتها وأساليبها الخبرية والاستقصائية علي الساحة الصحفية لفترة كبيرة من الزمن، ذلك على نحو مواز من التضاؤل التدريجي في الاعتماد على أنماط الصحافة الورقية. 

ومع تنامي هذه  التطورات التكنولوجية بشكل سريع ظهر العديد من الأشكال الصحفية الجديدة  والتي جاء في مقدمتها كل من: الصحافة الغامرة، وصحافة الواقع الافتراضي، وصحافة الذكاء الاصطناعي، صحافة الواقع المعزز.

والآن بعد صعود عالم الميتافيرس في الساحة العالمية وتأثيراته في كل جوانب الحياة؛ صار الاتجاه العالمي يسير وبقوة نحو تحول ونقل كل أشكال الحياة الواقعية إلى العالم الافتراضي الذي تلاشت به الخطوط الفاصلة بين كل من الشاهد، والجمهور، والمشارك، والصحفي الذين صاروا مراقبين ومبدعين ومشاركين متشابكين مع التكنولوجيا، بل قل بعبارة أخرى عندما تعيش في العالم الافتراضي ، فأنت مستهلك للوسائط ومبتكر لها في آن واحد.

ستتيح صحافة Metaverse للمراسلين إجراء مقابلات في مساحة افتراضية للمراسل والمُحاور والجمهور، من قلب استوديو ميتافيرس الافتراضي المجهز بتفاصيل رقمية يمكن بنائها بالبيئات المختلفة التي يتم تصميمها وفقا لأهواء الأطراف المشاركة؛ كبيئة عملية، أو ترفيهية؛ تسمح بالاتصال الحواري التفاعلي بين المشاركين والمشاهدين أيضًا.  

فضلا عن توفير مساحة للمستخدمين للتفاعل مع الصور الرمزية الرقمية التي لا يمكن التحدث معها في الحياة الواقعية.

إلى جانب مشاهدة الصور والتجارب ذات الصلة بالأحداث الجارية؛ كمشاهدة اللقطات والتطورات الآنية في الوقت الفعلي؛ في محاكاة واقعية نابضة من قلب الأحداث.

ليس هذا فحسب بل إتاحة الفرصة للمشاركين للانتقاء الذاتي الحر لذويهم من الأطراف اللاعبين راغبي الانغماس في تجارب وقصص الواقع الافتراضي، الذين يمكنهم القيام بهذه الأدوار بأنفسهم أو من خلال “التوأمة الرقمية الصحفية” التي تتيح لتطبيقات الذكاء الاصطناعي القيام بكافة الأعمال الصحفية والتحريرية نيابة عن المحرر؛ مخترقة بذلك كافة  الحدود الجغرافية والزمنية.

يمكن للميتافيرس تحسين صناعة الاتصالات الرقمية ، وإضفاء قدر أكبر من الواقعية علي الاتصالات الافتراضية، وتجارب الاجتماعات عبر الإنترنت باستخدام VR و AR. 

فضلا عن تعزيز يمكن التعلم الافتراضي وتجربة التدريب والتعليم الصحفي الذاتي من المنزل؛ من خلال محاكاة البيئات التي تحاكي اروقة المؤسسات الصحفية العملاقة بما تحويه من صالات تحرير، ومكاتب تنفيذية. 

وعلى مستوى الاتصالات التسويقية المتكاملة للمؤسسات الصحفية، فقد صارت فرص التسويق والإعلان قابلة للتنفيذ والتوسع عبر الرموز غير القابلة للاستدلال NFTs التي تقدم خدمة حفظ حقوق الملكية الفكرية الرقمية له.

وستتيح صحافة الميتافيرس البث المباشر عبر منصاتها التي ستحل بديلًا إستراتيجيًا لوسائل التواصل الاجتماعي التي صارت تقليدية؛ نظرًا لما تتمتع به تقنيات “الآفتار الصحفي” من قدرة هائلة علي المزج بين آنية العرض والتصميم ثلاثي الأبعاد القادرة علي مشاركة مجتمعات الألعاب وغرف الدردشة عبر الإنترنت.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: