آخر الأخبارأسواق وصناع

أيمن هيبة: مصر تستهدف مساهمة الطاقة المتجددة بـ42% بحلول عام 2035

كتبت – عزة يوسف

 

طالب المهندس أيمن عبد الحليم هيبة، المدير التنفيذي لجمعية تنمية الطاقة، بإلغاء الرسوم الجمركية على واردات ألواح الطاقة الشمسية، لتأثيرها على تكلفة إنشاء محطات الطاقة الشمسية، والتي تستهدف مصر زيادة نسبة مساهمتها في إنتاج الطاقة، خاصة وأن هذه الألواح تمثل نسبة 50-60% من إجمالي تكلفة المحطة.

وقال “هيبة”، في تصريحات صحفية اليوم ، إن فرض الرسوم يأتي تزامنا مع ارتفاع أسعار الشحن عالميا نتيجة تداعيات جائحة فيروس كورونا المستجد، مما يزيد من الأعباء على الشركات ويؤثر على نمو الاستثمار في هذا القطاع.

و أضاف أنه في الوقت الذى يتبنى فيه الرئيس عبد الفتاح السيسي ملف تحول الطاقة فى مصر ورفع نسبة مساهمة الطاقة المتجددة و الشمسية في إنتاج الكهرباء إلى 42% بحلول عام 2035، يفاجئ الجميع بقرارات جديدة لها أثر سلبى على إتجاه الدولة وسياستها خاصة أن مصر على أعتاب استضافة قمة المناخ COP27 فى شرم الشيخ.

وصدر في أواخر نوفمبر من العام الماضى القرار الجمهورى رقم 558 بتعديل بعض فئات الضريبة الجمركية على عدد من السلع والمنتجات المستوردة ومنها الخلايا الشمسية بنسبة 5% بداعي حماية الصناعة الوطنية.

وقال “المدير التنفيذي للجمعية”، إنه رغم أن الضريبة ليست كارثة فى حد ذاتها لكنها سلسلة من الإجراءات والقرارات المتداعية بدأت فى عام 2020 بالكتاب الدوري رقم 2 من جهاز تنظيم مرفق الكهرباء ووضع عدد من العقبات والصعوبات أمام مستثمرى وشركات الطاقة الشمسية بل والمستهلكين بالأساس وأسس لفرض ما يسمى مقابل الدمج وهو ما اصطلح على تسميته بـ«ضريبة الشمس».

وكشف أن وباء كورونا أدى إلى زيادة أسعار المواد الخام و تلاها ارتفاع جنونى فى أسعار الشحن (500%)، مؤكدا أن الحصيلة المتوقعة من الضريبة تتراوح بين ٤٥ إلى ٦٠ مليون جنيه وهو رقم متواضع إذا قورن بالآثار السلبية لهذا القرار.

وأشار إلى أن تشجيع الصناعة الوطنية و المنتج المحلى يحتاج إلى التعاقد مع شركات عملاقة للإنتاج في مصر وتصدير الفوائض للمنطقة نظرا لعدم استيعاب السوق المحلي.

وأوضح هيبة، أن مصانع (التجميع) فى مصر 3 أو 4 منها 2 قطاع خاص لا تزال في طور التجربة والقدرة القصوى للإنتاج لا تتعدى 50 ميجا وات إذا عملت بكامل طاقتها، ولم تحصل على شهادات التأهيل الضرورية لتسويق منتجاتها خصوصًا أن الخلايا الشمسية منتج مُعمر ويضمن المصنع المواصفات لمدة 25 عاما وبالتالي الخبرة التراكمية مهمة وشرط أساسى للتسويق.

ونوه بأن المصنعان المملوكان للدولة أيضًا الطاقة القصوى لكل منهما 50 ميجا وات إذا عمل 365 يوما وبالتالي أقصى إنتاج هو 10: 12 ميجا وات سنويا بالتالي يوجد فجوة كبيرة بين الطلب والإنتاج يتم تغطيتها بالاستيراد من الخارج للوصول إلى الهدف المراد تحقيقه فى 2035.

أشار إلى أن هناك معوقات أخرى تواجه المستثمرين وقرارات إدارية اتخذت من شأنها إبطاء الاستثمار فى هذا المجال ووضع هذه الصناعة فى قالب التجميد بحجة وجود فائض فى الطاقة الكهربائية المنتجة وهو فائض مرحلي مؤقت وجزء منه وهمى ناتج من محطات منخفضة الكفاءة.

وأكد أن الجهة التى من شأنها مراقبة وتنظيم سوق الكهرباء فى مصر هي جهاز تنظيم مرفق الكهرباء و كجهاز تنظيمى و رقابي يجب ألا يتبع وزير الكهرباء الذى يرأس شركات إنتاج وتوزيع الكهرباء، و الأفضل أن يكون تابع للبرلمان أو رئيس مجلس الوزراء، مطالبا بالاستعانة بجمعية تنمية الطاقة SEDA فى رؤيتها للتشريعات والقرارات المنظمة ونشر الوعى والتدريب وتحقيق حماية المستهلك ورعاية مصالح الأطراف المرتبطة بهذه الصناعة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: