آخر الأخبار

عبدالحليم صلاح يحاور أشرف بيومي أخصائي إصابات الملاعب لفريق بيراميدز

قال أشرف بيومي أخصائى إصابات الملاعب، والتدليك لفريق بيراميدز، إن كل رياضة يكون لها نوع إصابة معين، فـ على سبيل المثال كرة القدم تكون إصابات الركبة، و العضلات، السباحة وكرة اليد والملاكمة تكون المشكلة فى الكتف والذراعين.

وأضاف أخصائى إصابات الملاعب خلال حواره مع الصحفي عبدالحليم صلاح ، أن أسباب الإصابة بالملاعب تكون بسبب القيام بـ حركة مفاجأة، أو التحام بالخصم.

اشرف بيومي-عبدالحليم صلاح
اشرف بيومي-عبدالحليم صلاح

ولفت” أشرف” إلى أن مشكلة الرباط الصليبي تكون أكثر انتشارًا، فى الملاعب و المصاب يسمع صوت فرقعة عالية فى أثناء الحادثة، وبعد عمل بعض الفحوصات الطبية عن طريق الطبيب المختص.

وأشار” أشرف” إلى أن الإصابات العضلية بشكل عام يتم التعافي منها من أسبوع إلى ثماني أسابيع، و لكن الرباط الصليبي يحتاج وقت طويل.

وفي هذا السياق، قال أشرف بيومي، أخصائي إصابات الملاعب والتدليك، إن إهمال ممارسة الإطالات قبل المباريات أو التدريب من الأسباب الشائعة لتكرار الإصابة اللعينة بين لاعبي كرة القدم، مشددًا على ضرورة أداء تمارين الإحماء، لزيادة مرونة العضلات وتحسين التروية الدموية الواصلة إليها وتهيئتها للمجهود البدني.

وأضاف ” أشرف” أن لاعب كرة القدم عليه الاهتمام بتقوية العضلات الضعيفة لديه، لأن مع التمرين وضغط المباريات تصبح أكثر عرضة للإصابة بالإجهاد و الشد والتمزق.

وأكد”أشرف” إن  التواء الكاحل يحدث نتيجة عدم اهتمام اللاعبين بتمارين الإحماء، أو التدرب على أرض غير مستوية، أو تحريك كاحل القدم بشكل مفاجيء، وهو ما يسبب الشعور بألم شديد عند لمس الكاحل، احمرار وتورم في القدم، وعدم القدرة على المشي.

وأكد”أشرف” على ضرورة استشارة الطبيب المختص فور ظهور هذه الأعراض، لإجراء الفحص الإكلينيكي، إلى جانب أشعة عادية ومقطعية على الكاحل، فضلًا عن الرنين المغناطيسي، للتأكد من التشخيص السليم للحالة.

وتختلف طريقة العلاج من حالة إلى أخرى باختلاف سبب التواء الكاحل، فإذا كان تمزقًا في الأربطة، فمن الأفضل وضع الجبيرة ثم تمارين العلاج الطبيعي، بينما في حالة التحميل الزائد على الكاحل، فإن العلاج يكمن في جلسات العلاج الطبيعي، وفي تلك الحالات أن يتم تناول العلاج المناسب للسيطرة على الالتهاب والتورم.

وحذر” أشرف” من إفراط لاعبي كرة القدم في التمرين، لأن ممارسة الرياضة لفترة طويلة دون الحصول على قسط كافٍ من الراحة والاستشفاء يشكل ضغطًا كبيرًا على العضلات، مما يعرضها للإصابة باستمرار.

وكشف” أشرف” أن سوء التغذية تأثيرًا سلبيًا على العضلات، لأن الكميات غير المتوازنة بالعناصر الغذائية، مثل البروتين، تضعفها وتجعلها عرضة للإصابات المتكررة.

وأفاد” أشرف” بأن الجفاف من الأسباب التي تهدد لاعبي كرة القدم بالشد العضلي، لأن قلة شرب الماء تخفض نسبة معادن التي تحتاجها العضلات لأداء عملها، مثل البوتاسيوم والماغنسيوم والكالسيوم والصوديوم.

واختتم “بيومي” حديثه بالإشارة إلى أن الإصابات العضلية المتكررة قد تجبر لاعب كرة القدم على الاعتزال إذا أهملها، مناشدًا بضرورة علاجها تحت إشراف الطبيب، مع ضرورة الالتزام بالإرشادات التالية، منعًا تفاقمها:

– الراحة السلبية.

– استعمال عكاز عند الحركة، لتجنب التحميل على القدم المصابة.

– وضع كمادات باردة على موضع الإصابة، لتقليل الالتهاب وتخفيف التورم وتسكين الألم.

– رفع القدم المصابة أثناء الجلوس، بحيث تكون أعلى من مستوى القلب، للسيطرة على التورم.

– تناول المسكنات عند زيادة الشعور بالألم فقط، دون الإفراط فيه.

– شرب كمية وفيرة من الماء والسوائل.

– اتباع نظام غذائي صحي.

– التدليك العلاجي للمنطقة المصابة، لتحسين الدورة الدموية.

– ممارسة تمارين التأمل والاسترخاء، مثل اليوجا، نظرًا لقدرتها على إرخاء العضلات.

– الوخز بالإبر.

-الاستشفاء الجيد.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: