آخر الأخباررواد الطب

اليوم الوطني لمملكة البحرين.. تعد ثاني أفضل بيئة حاضنة للشركات الناشئة على المستوى العربي

تحتفل مملكة البحرين باليوم الوطني، ويأتي الاحتفال بالعيد الوطني للمملكة البحرينية في يوم السادس عشر من ديسمبر من كل عام حيث ذكرى تولي العاهل البحريني الملك حمد بن عيسى آل خليفة مقاليد الحكم، وتمتد فعاليات الاحتفال التي تشهد مشاركة المواطنين من كافة أرجاء البلاد لمدة يومين وهما 16 و17 ديسمبر من كل عام.

وأعدت مؤسسة جي وورلد، للإدارة تقريرا عن طبيعة الأنشطة الاقتصادية بالمملكة والذي يُعد اقتصاد المملكة البحرينية اقتصاداً حراً أو اقتصاداً قائماً على السوق ما يعني الحرية الكاملة للأفراد في ممارسة النشاطات الاقتصادية وتداول السلع والخدمات في ظلِ سوقٍ يعتمد على المنافسة الكاملة مما يمكن المستثمر من الوصول إلى أعلى ربحٍ ممكن.

وأوضح التقرير أنه في سياق دعم الأعمال التجارية؛ كثيراً ما تجد الدول الجاذبة للاستثمارات تعمل على تيسير طريق المستثمرين الأجانب في بعض القطاعات التي ترغب بزيادة الاستثمارات فيها دون غيرها، ولكن قلما تجد دولة تفهم احتياجات المستثمرين وتعمل على تلبيتها لهم.

تابع: وهو ما تتميز به المملكة البحرينية التي يمكن وصفها إجمالاً بأنها منطقة اقتصادية حرة وضخمة؛ حيث الإعفاء من الضرائب سواء على الشركات أو الدخل أو ضريبة الأرباح الرأسمالية أو حتى ضريبة القيمة المضافة، وهو ما جعلها تحتفظ بمركزها كأفضل وجهة للمغتربين في منطقة الشرق الأوسط على مدار عدة عقود.

فضلاً عن أنها تأتي في المركز الثالث عربياً والـ 40 عالمياً من بين 80 دولة في مؤشر أفضل دول العالم للاستثمار أو القيام بالأعمال التجارية في عام 2020.

وألقى التقرير الضوء على جانب من مؤشرات عناصر القوى الخارجية لدولة البحرين لمعرفة مدى التقدم الذي أحرزته المملكة خلال آخر عامين على صعيد المؤشرات الدولية والمحلية، كنسبة تمثيل المرأة سياسيا، والوضع الاقتصادي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: